أبناء الخضرة

مرحبا بك زائرنا الكريم في رحاب المنتدى معلوماتنا تشير الى أنك غير مسجل لدينا نرجو منك التعريف بنفسك ,شكرا.
أبناء الخضرة

منتدى تفاعلي عام يعنى بانشغالات معظم شرائح المجتمع واهتمامتها وتطلعاتها في شتى مناحي الحياة


    فضل العشر من ذي الحجة

    شاطر
    avatar
    TAREKPHONE
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 206
    نقاط : 3323
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 29/10/2009

    فضل العشر من ذي الحجة

    مُساهمة من طرف TAREKPHONE في الخميس نوفمبر 19, 2009 11:14 pm

    فضل العشر من ذى الحجة

    الموضوع منقول
    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على عبده ورسولة محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
    وعن التابعين ومن تبعه باحسان الى يوم الدين
    وعنا معهم برحمتك يا ارحم الراحمين

    هذه نماذج من مواسم الربح والنجاح فى الدنيا
    فما رايك فى التجارة مع الله باستقبال موسم الخير القادم افضل استقبال
    واستغلال فرصة المغفرة وزيادة الحسنات فى هذا الموسم
    انه موسم العشر المباركات
    عشر ذى الحجة


    فها هى عشر ذى الحجة توشك ان تنزل بساحتنا
    فهل سنضيعها كما اضعنا عشرات المواسم التى تمر بنا
    اى حرمان ينتظر من يجد فى مواسم الدنيا وفرصها وربحها ويضيع مواسم الرحمن والاتجار للاخرة والفوز والربح بالجنة



    ان عشر ذى الحجة هي أيام شهد لها الرسول صلى الله عليه وسلم بأنها أفضل أيام الدنيا،
    وحث على العمل الصالح فيها؛ بل إن الله تعالى أقسم بها، وهذا وحده يكفيها شرفاً وفضلاً، إذ العظيم لا يقسم إلا بعظيم.
    وهذا يستدعي منا أن نجتهد فيها، ونكثر من الأعمال الصالحة، وأن نحسن استقبالها واغتنامها.
    عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: { ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام - يعني أيام العشر - قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء } [رواه البخاري].
    بأي شيء نستقبل عشر ذي الحجة؟




    حريّ بالمسلم أن يستقبل مواسم الطاعات عامة، ومنها عشر ذي الحجة بأمور:



    1- التوبة الصادقة:
    فعلى المسلم أن يستقبل مواسم الطاعات عامة بالتوبة الصادقة والعزم الأكيد على الرجوع إلى الله، ففي التوبة فلاح للعبد في الدنيا والآخرة، يقول تعالى: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور:31].



    2- العزم الجاد على اغتنام هذه الأيام:
    فينبغي على المسلم أن يحرص حرصاً شديداً على عمارة هذه الأيام بالأعمال والأقوال الصالحة، ومن عزم على شيء أعانه الله وهيأ له الأسباب التي تعينه على إكمال العمل، ومن صدق الله صدقه الله، قال تعالى: وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ [العنكبوت:69].


    3- البعد عن المعاصي:
    فكما أن الطاعات أسباب للقرب من الله تعالى، فالمعاصي أسباب للبعد عن الله والطرد من رحمته، وقد يحرم الإنسان رحمة الله بسبب ذنب يرتكبه، فإن كنتى تطمعين في مغفرة الذنوب والعتق من النار فاحذرى الوقوع في المعاصي في هذه الأيام وفي غيرها. ومن عرف ما يطلب هان عليه كل ما يبذل.


    فضل عشر ذي الحجة



    1- أن الله تعالى أقسم بها
    قال تعالى: وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ [الفجر:1-2]



    2- أنها الأيام المعلومات التي شرع الله فيها ذكره:
    قال تعالى: وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ [الجح:28]



    3- أن رسول الله شهد لها بأنها أفضل أيام الدنيا:
    فعن جابر رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: { أفضل أيام الدنيا أيام العشر - يعني عشر ذي الحجة - قيل: ولا مثلهن في سبيل الله؟ قال: ولا مثلهن في سبيل الله إلا رجل عفر وجهه بالتراب } [رواه البزار وابن حبان وصححه الألباني].



    4- أن فيها يوم عرفة



    5- أن فيها يوم النحر:
    وهو أفضل أيام السنة عند بعض العلماء، قال صلى الله عليه وسلم: { أعظم الأيام عند الله يوم النحر، ثم يوم القَرِّ } [رواه أبو داود والنسائي وصححه الألباني].



    6- اجتماع أمهات العبادة فيها:
    قال الحافظ ابن حجر في الفتح: (والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتّى ذلك في غيره).
    من الأعمال المستحبة في عشر ذي الحجة



    1- أداء مناسك الحج والعمرة:
    وهما أفضل ما يعمل في عشر ذي الحجة، ومن يسّر الله له حج بيته أو أداء العمرة على الوجه المطلوب فجزاؤه الجنة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: { العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة } [متفق عليه].
    والحج المبرور هو الحج الموافق لهدي النبي عليه الصلاة والسلام، الذي لم يخالطه إثم من رياء أو سمعة أو رفث أو فسوق، المحفوف بالصالحات والخيرات.



    2- الصيام:
    وهو يدخل في جنس الأعمال الصالحة، بل هو من أفضلها، وقد أضافه الله إلى نفسه لعظم شأنه وعلو قدره، فقال سبحانه في الحديث القدسي: { كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به } [متفق عليه].
    وقد خص النبي صلى الله عليه وسلم صيام يوم عرفة من بين أيام عشر ذي الحجة بمزيد عناية، وبيّن فضل صيامه فقال: { صيام يوم عرفة احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده } [رواه مسلم].
    وعليه فيسن للمسلم أن يصوم تسع ذي الحجة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم حث على العمل الصالح فيها. وقد ذهب إلى استحباب صيام العشر الإمام النووي وقال: صيامها مستحب استحباباً شديداً.



    3- الصلاة على وقتها
    وهي من أجلّ الأعمال وأعظمها وأكثرها فضلاً، ولهذا يجب على المسلم المحافظة عليها في أوقاتها



    4-المحافظة على النوافل
    عليه أن يكثر من النوافل في هذه الأيام، فإنها من أفضل القربات، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربّه: { وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه } [رواه البخاري].



    5- الذكر
    التكبير والتحميد والتهليل
    فعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: { ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد } [رواه أحمد]. وقال البخاري: كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما. وقال: وكان عمر يكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون،



    6- الصدقة:
    وهي من جملة الأعمال الصالحة التي يستحب للمسلم الإكثار منها في هذه الأيام، وقد حث الله عليها فقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ [البقرة:254]، وقال صلى الله عليه وسلم: { ما نقصت صدقة من مال } [رواه مسلم].



    7-الاضحية
    الاضحية من العبادات التى تقرب من الله تعالى وهى فعل ابينا ابراهيم وفداء ابينا اسماعيل وسنة نبينا محمد عليهم الصلاة والسلام
    اختى الحبيبة هذه كانت بعض الاعمال الصالحة التى يستحب القيام بها فى هذه العشر المباركة
    فهيا بنا نستقبل هذه الايام ونعظمها كما عظمها الله عزوجل ونقضيها فى انواع الطاعات واستباق الخيرات
    وما اجمل ان نختم بها هذا العام فلعل ذلك يمحو ماسبق فيه من الذنوب والاثام
    وفى الختام
    اسأل الله تعالى ان يصلح قلوبنا واعمالنا وان يجعلنا من عباده الصالحين انه سميع مجيب
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

    seeyourlife
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 850
    نقاط : 4171
    السٌّمعَة : 18
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    رد: فضل العشر من ذي الحجة

    مُساهمة من طرف seeyourlife في الخميس نوفمبر 19, 2009 11:26 pm

    اللهم أصلح قلوبنا و اجعلنا من عبادك الصالحين
    مشكور العم طارق
    الموضع مميز
    عودة موفقة
    avatar
    TAREKPHONE
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 206
    نقاط : 3323
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 29/10/2009

    رد: فضل العشر من ذي الحجة

    مُساهمة من طرف TAREKPHONE في الخميس نوفمبر 19, 2009 11:34 pm

    آمين يا رب ..لا شكر على واجب
    avatar
    abdo
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    عدد المساهمات : 193
    نقاط : 3043
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 30/10/2009

    رد: فضل العشر من ذي الحجة

    مُساهمة من طرف abdo في الجمعة نوفمبر 20, 2009 12:56 am

    مشكور طارق وحنا السنة نعيدو 2أعياد

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء مايو 24, 2017 3:17 am